آل سليمان الناصري 2

الناصري محمد
2019-08-07T20:51:09+01:00
سير و تراجم
الناصري محمد7 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
آل سليمان الناصري 2

ومنهم سيدي أبو بكر بن موماد بن الحسن أخو من قبله، اخذ من بعض مدارس هشتوكة. و لا يزال حيا وقد حج أخيرا. وقد عرفناه عليه مظهرا كمظاهر العلماء، هين لين، جالسناه كثيرا عند القاضي أو عامو، و لا يزال حيا 1381هـ. وولادته 1296هـ.
ومنهم سيدي الصديق بن سليمان: أحد أولاد العلامة سليمان نزيل (تيدسي) واحد البارزين من بين أهله، فاشتهر، و هو الذي نزل أولا في القرية المسماة (أدوار أوكرام) و قد كان المحل معروفا بسيدي محمد التالميطي الوالياضي، فانقرض أهله، فنزل سيدي الصديق في منازلهم فأضيف إليه المكان. و تناسل فيه أولاده و كان ذا معلومات، تقيا يتبرك به الناس على عادة الناس إذ ذاك بالناصريين. وقد تأخرت وفاته عن أخيه الحسن. و بأمره نقل من داره إلى مدفنه في (إدا ومحمد) و كان سيدي الصديق مجاب الدعوات فيما يحكيه عنه الناس، فقد دعا على إنسان بالجذام فاستجيبت دعوته.
ومنهم سيدي محمد القرشي بن الصديق بن سليمان: وقد أدرك حياة جده سيدي سليمان كثيرا. و يحكى عنه و هو فقيه حسن يذكر، وله يد في القراءات المتعددة، و كان عابدا معتقدا فصيحا معلوما بذلك، و إذا حضر بين المجتمعات يكون هو الذي يقرأ فيها الرسائل الرسمية، و قد كان معاصرا للقائد محمد الديلمي، قبل ولده القائد ابراهيم و كانت دارهم محترمة. توفي 1297هـ، و دفن في القبة المبنية على سيدي محمد التالميطى الولياضي.
ومنهم سيدي الصديق بن محمد القرشي بن الصديق بن سليمان: فقيه مشهور أخذ أولا عن سيدي علي الخياطي القراءات السبع كما أخذ عن سيدي زوين ثم اخذ من (مراكش) فكان عالما مشهورا يشارط في المدارس فقد كان في مدرسة (بو الفاع) و سيدي (بيبي) و (أولاد حسين) في هوارة و في (أزرو) و (واداكر) في (أمزميز) و لم يكن يجرؤ على البروز أمام أخيه سيدي أحمد الآتي، توفي نحو 1344هـ.
ومنهم  سيدي أحمد بن القرشي بن الصديق بن سليمان: الفقيه القاضي المشهور عقودا من السنين في هشتوكة. وهو قاض رسمي بظهير شريف. أخذ عن العلامة محمد بن علي بن سعيد اليعقوبي الإيلالني، و عن أساتذة (مراكش) حيث لازم ست سنين. طال عمره كثيرا إلى أن استوفى مائة، و قد توصل بالنيابة في القضا ء من يد القاضي سيدي عبد الكريم المتوفي 1295هـ، و قد ناب في (تارودانت) عن قضاتها أربع سنين في العهد العزيزي، و قد أمر قاضيها أن يبقى في (مراكش) إذ ذاك لشيء ما. و لم يكن له باع في المواريث. فكان يتعلمها بعد الكبر من بعض معاصريه، قال فيه ابن الحبيب في كتابه (تعطير الطروس).
و منهم الفقيه أبو العباس سيدي أحمد بن القرشي الهشتوكي أصلا، الناصري نسبا، كان رحمه الله حسن الطوية مع الناس، يق.ضى بين الخصوم و يعدل في أحكامه، مع جودة القلب و الجوارح ، محبوب لدى الخاصة و العامة إلى أن توفاه الله.
ومنهم الفاضل بن أحمد بن القرشي بن الصديق بن سليمان: أخذ عن الأستاذ أعامو و عن الأستاذ محمد بن ابراهيم الركراكي. فكان فقيها لابأس به وقد تصدر للعدالة ما شاء الله، توفي سنة 1369هـ.
ومنهم سيدي محمد بن اسماعيل: تقدم أنه من أحفاد العلامة المحدث محمد بن عبد السلام الناصري، و أنه فقيه، و ليس عندنا الآن ما نقوله عنه. و قد توفي- فيما قيل لي- قبل 1930هـ. و به سمى سيدي محمد بن اسماعيل الطالب الحي الآن 1380هـ. ثم رثاه العلامة سيدي عبد الله بن محمد الإلغي صاحبه و خليله .

عن المعسول – محمد المكي بن ناصر

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!