الإسلام:ما هو؟ وما محله وما شرطه؟

الناصري محمد
2019-08-31T18:34:49+01:00
الأجوبة الناصرية
الناصري محمد8 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
الإسلام:ما هو؟ وما محله وما شرطه؟

أما الإسلام فهو الاستسلام، والاستسلام هو الانقياد، والانقياد هو الامتثال. لقوله تعالى: (وما آتاكم الرسول فخذوه، وما نهاكم عنه فانتهوا) الحشر الآية 7 وأما محله فهو الصدر لقوله تعالى: (أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه)الزمر الآية 22 وأما داعيه فهو السؤال لقوله تعالى: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)[3] وأما شرطه فهو كف الأذى لقوله صلى الله عليه وسلم: (المسلم من سلم الناس من لسانه ويده وفرجه) وإن قال لك قائل: ما هو الإيمان؟ وما محله وما داعيه وما شرطه وما حقيقته؟ فقل له أما الإيمان فهو التصديق لقوله تعالى: (وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين)[4].

 وأما محله فهو القلب لقوله تعالى:( أولئك كتب في قلوبهم الإيمان) المجادلة الاية 22 وأما داعيه فهو النظر في الأشياء لقوله تعالى:( قل انظروا ماذا في السماوات والأرض) يونس الاية 101 وقوله:( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت)[7] إلى آخر الآية، وأما شرطه فهو التقوى لقوله تعالى:(واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون)[8] وأما حقيقته فهي قوله عليه السلام:( لا يبلغ أحد حقيقة الإيمان حتى يحب لأخيه المؤمن ما يحب لنفسه) قال أبن القاسم[9]: وفي الإيمان ما يزيد ولا ينقص وفيه ما يزيد وينقص، وفيه ما لا يزيد ولا ينقص، وفيه ما ينقص ويزيد، فأما ما يزيد ولا ينقص فهو إيمان الملائكة، فإيمانهم يزيد على الدوام وليس لهم معصية تنقص إيمانهم، وأما مالا يزيد ولا ينقص فهو إيمان الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وأما ما ينقص ويزيد فهو إيمان المسلمين، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، فإن قال لك قائل هل الإيمان أعم من الإسلام أو الإسلام أعم من الإيمان فقل له الإيمان أخص من الإسلام لأن كل مؤمن مسلم، وليس كل مسلم مؤمنا، لأن المنافقين والزناديق يظهرون الإسلام ويعتقدون الكفر، والإيمان ينقسم على أربعة أقسام إيمان كافر وإيمان جاحد، وإيمان بدعي، وإيمان كامل، فإيمان كافر قول بلا عمل وإيمان جاحد قول وعمل بلا نيـة وإيمان بدعي قول وعمل بنية بلا موافقة السنة، وإيمان كامل قول وعمل ونية وموافقة السنة.

    وأما إن قيل لك هل الإيمان والإسلام شيئان أو شيء واحد، فقل هما شيئان أو شيء واحد، وحجة من قال هما شيئان قوله تعالى:(قالت الأعراب آمنا، قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا، ولما يدخل الإيمان في قلوبكم) وحجة من قال هما شيء واحد قوله تعالى : (فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين، فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين) وقيل أيضا هما شيئان لأنه قد جاء في الخبر الصحيح أن جبريل عليه السلام نزل في صورة أعرابي فقال للنبي صلى الله عليه وسلم أخبرني عن الإيمان ما هو يا محمد، فقال أن تؤمن بالله وملائكته  وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره، حلوه ومره، فقال صدقت، يا محمد وما هو الإسلام؟ فقال شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج بيت الله الحرام لمن استطاع إليه سبيلا. ففرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الإيمان والإسلام فجعل الإيمان من أفعال الجوارح الباطنة وجعل الإسلام من أفعال الجوارح الظاهرة. وبالله التوفيق.

فائــدة:

خمسة تصلح الدين وهي العلم والحلم والورع واليقين وكمال العقل، وخمسة تفسده، وهي الجهل والطمع والحرص والكذب والحمق. 


[1] الحشر الآية 7

[2] الزمر الآية 22

[3] الأنبياء الاية 7

[4] يوسف الاية 17

[5] المجادلة الاية 22

[6] يونس الاية 101

[7] الغاشية الاية 17

[8] الممتحمة الاية 11

[9] الامام الحافظ الحجة عب الرحمن العتقي عالم الديار المصرية ومفتيها وففيهها. توفي بمصر سنة احدى وتسعين ومائة وهو ابن ستين سنة وقيل تسع وخمسين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!